موقع الحاج ابومهندالسلامي النجفي

شهر شعبان المبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

س شهر شعبان المبارك

مُساهمة من طرف ابومهندالسلامي النجفي في الإثنين يوليو 11, 2011 3:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الشهر أنّه شهر أشرف الخلق وسيّد الرسل محمّدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم،

شعبان.. هو منزلٌ آخر من منازل العمر لمَن سلك إلى الله تعالى. ولهذا الشهر المبارك شأن عظيم وفضل كبير، وقد كان رسول الله صلّى الله عليه وآله إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: يا أهلَ يثربَ إنّي رسول الله إليكم، ألا إنّ شعبان شهري، فرحم اللهُ من أعانني على شهري.
وكفى في شأن هذا الشهر أنّه شهر أشرف الخلق وسيّد الرسل محمّدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وفيه دعوته العظمى: رحِمَ اللهُ مَن أعانني على شهري. ومَن فَهِم هذه الدعوة اهتمّ أن يكون مشمولاً بها، وقد قال أمير المؤمنين عليه السّلام: ما فاتني صومُ شعبان مذ سمعت منادي رسول الله صلّى الله عليه وآله ينادي في شعبان، فلن يفوتني أيّامَ حياتي صوم شعبان إن شاء الله.
هذا في الصوم، وهنالك مظاهر أخرى في إعانة النبيّ صلّى الله عليه وآله على شهره الشريف.. من الصلاة والصدقة والمناجاة والدعاء والاستغفار، ووجوه البِرّ كلّها.



مَن صام شعبانَ حُبّاً لرسول الله صلّى الله عليه وآله،

شعبان شهري، فصوموا هذا الشهرَ حبّاً لنبيّكم، وتقرّباً إلى ربِّكم.
قال الإمام السجاد عليه السّلام: أُقسم بمَن نفسي بيده، لقد سمعتُ أبي الحسينَ عليه السّلام يقول: سمعت أمير المؤمنين عليه السّلام يقول: مَن صام شعبانَ حُبّاً لرسول الله صلّى الله عليه وآله، وتقرّباً إلى الله.. أحبَّه الله، وقرّبه إلى كرامته يوم القيامة وأوجب له الجنّة.


الليلة الثالثة عشر وليلتين بعدها.. هُن الليالي البِيض،

يُستحبّ أن يُصلّى في الأولى ركعتان يُقرأ في كلّ ركعة: فاتحة الكتاب وسورة يس والمُلك والتوحيد، ويُصلّى مثلها في الليلة الثانية ( ليلة الرابع عشر ) أربع ركعات بتسليمَين وفي الثالثة ستّ ركعات يُسلَّم بين كلّ ركعتين. ولهذه الصلاة فضل كبير، كما يستحبّ صيام أيامها: الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر. وهي من أعمال الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.



مهمّات شهر شعبان زيارة سيّد الشهداء أبي عبدالله الحسين عليه السّلام؛

اللهمَّ صَلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ الكهفِ الحصين، وغياثِ المُضطَرِّ المستكين، ومَلجأِ الهاربين، وعصمةِ المعتصمين..
ومن مهمّات شهر شعبان زيارة سيّد الشهداء أبي عبدالله الحسين عليه السّلام؛ وقد ورد في فضلها قول الإمام جعفر الصادق عليه السّلام: إذ كان النصف من شعبان نادى منادٍ من الأُفق الأعلى: زائري الحسين، ارجعوا مغفوراً لكم، ثوابُكم على الله ربِّكم ومحمّدٍ نبيِّكم.

الصدقة والاستغفار والدعاء..

كذا من مهمّات شهر شعبان: الصدقة والاستغفار والدعاء.. فقد جاء عن الإمام الصادق عليه السّلام أنّه قال: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّة: ( أستغفر اللهَ الذي لا إلهَ إلاّ هو الرحمنُ الرحيمُ الحيُّ القيّومُ وأتوبُ إليه ) كُتب في الأُفق المُبين. قيل له: وما الأُفق المبين ؟ قال: قاعٌ بين يدَيِ العرش، فيها أنهارٌ تَطَّرِد، فيه من القِدحان عددَ النجوم.
وعن الريّان بن الصَّلت قال: سمعتُ الرضا عليه السّلام يقول: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّةً: (أستغفرُ اللهَ وأسألُه التوبة )، كتبَ الله له براءةً من النار، وجوازاً على الصراط، وأدخله دار القرار. وفي بعض الأخبار يسأل سائل: ما أفضل الدعاء في هذا الشهر ؟ فيُجاب: الاستغفار. فيُسأل: كيف أقول ؟ فيُجاب: قل: أستغفرُ اللهَ وأسأله التوبة.


يُستحبّ الصلاة في كلّ خميس منه ركعتين،

وفي أعمال شعبان العامّة، يُستحبّ الصلاة في كلّ خميس منه ركعتين، يُقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرّة والتوحيد مئة مرّة، فإذا سلّم المصلّي صلّى على النبيّ صلّى الله عليه وآله مئة مرّة؛ ليقضيَ الله له كلَّ حاجة في أمور دينه ودُنياه.
كذلك يُستحبّ في هذا الشهر الشريف الإكثارُ من الصلاة على محمّد وآل محمّد صلوات الله عليه وعليهم، وقد ورد في فضلها وشرفها مئات الأحاديث المباركة، منها:
• قول النبيّ صلّى الله عليه وآله: مَن صلّى علَيّ صلّى الله عليه وملائكته.
• وقوله صلّى الله عليه وآله: الصلاةُ علَيّ نور على الصراط، ومَن كان له على الصراط من النور لم يكن من أهل النار.
• وقول الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام: مَن لم يَقْدر على ما يُكفِّرُ به ذنوبَه فلْيُكثِر من الصلاة على محمّدٍ وال محمّد؛ فإنّها تهدم الذنوب هدماً.

وهي ليلة بالغة الشرف ، سئل الإمام الباقر ( عليه السلام ) عن فضل ليلة النصف من شعبان ، فقال ( عليه السلام ) : ( هي أفضل الليالي بعد ليلة القدر ، فيها يمنح الله العباد فضله ، ويغفر لهم بمنّه ، فاجتهدوا في القربة إلى الله تعالى فيها ، فإنّها ليلة آلى الله عز وجل على نفسه ، أن لا يردّ سائلاً فيها ، ما لم يسأل المعصية ، وإنّها الليلة التي جعلها الله لنا أهل البيت ، بإزاء ما جعل ليلة القدر لنبيّنا ( صلى الله عليه وآله ) ، فاجتهدوا في دعاء الله تعالى ، والثناء عليه ... ) .




أهم المصادر


فضائل الأشهر الثلاثة، للشيخ الصدوق.
ـ الإقبال، لابن طاووس ج 3.
ـ بحار الأنوار، للشيخ المجلسي ج 97 ، و ج 98.
ـ المراقبات، للميرزا جواد الملَكيّ التبريزيّ.
ـ مفاتيح الجِنان، للشيخ عبّاس القمّي.
ـ سفينة البحار، للشيخ عبّاس القمّي ـ مادّة ( شعب ).


السَّلامُ عَلَيْكَ يا أَبا عَبْدِ اللهِ السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ )
( اللّهُمَّ بِحَقِّ لَيْلَتِنا وَمَوْلُودِها وَحُجَّتِكَ وَمَوْعُودِها الَّتِي قَرَنْتَ إِلى فَضْلِها فَضْلاً فَتَمَّتْ كَلِمَتُكَ صِدقا وَعَدلاً ، لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِكَ وَلا مُعَقِّبَ لآياتِكَ نُورُكَ المُتَأَلِّقُ وَضِياؤُكَ المُشْرِقُ وَالعَلَمُ النُّورُ فِي طَخْياء الدَيْجُورِ ، الغائِبُ المَستُورُ جَلَّ مَولِدُهُ وَكَرُمَ مَحتِدُهُ وَالمَلائِكَةُ شُهَّدُهُ وَاللّهُ ناصِرُهُ وَمُؤَيِّدُهُ إذا آنَ مِيعادُهُ وَالمَلائِكَةُ أَمْدادُهُ ، سَيْفُ اللهِ الَّذِي لايَنْبُو وَنُورُهُ الَّذِي لا يَخْبُو وَذُو الحِلْمِ الَّذِي لا يَصبُو مَدارُ الدَّهرِ وَنَوامِيسُ العَصرِ وَوُلاةُ الأمْرِ وَالمُنَزَّلُ عَلَيْهِمْ ما يَتَنَزَّلُ فِي لَيلَةَ القَدرِ وَأَصحابُ الحَشْرِ وَالنَشْرِ تَراجِمَةُ وَحْيِهِ وَوُلاةُ أَمْرِهِ وَنَهْيِهِ .
اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلى خاتِمِهِمْ وَقائِمِهِمْ المَسْتُورِ عَنْ عَوالِمِهِمْ ، اللّهُمَّ وَأدْرِكْ
بناوالاخ العزيز لقاء القلوب ومن اوصاني بالدعاء وجميع اخوتن
ا وخواتنا الافاضل من الاداريين والمشرفين والاعضاء والزائرين الى هذه المنتدى المبارك
ادركنا أَيَّامَهُ وَظُهُورَهُ وَقِيامَهُ وَاجْعَلْنا مِنْ أنْصارِهِ وَاقْرِنْ ثَأْرَنا بِثَأْرِهِ وَاكْتُبْنا فِي أَعْوانِهِ وَخُلَصائِهِ وَأحْيِنا فِي دَوْلَتِهِ ناعِمِينَ وَبِصُحْبَتِهِ غانِمِينَ وَبِحَقِّهِ قائِمِينَ وَمِنَ السُّوء سالِمِينَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للّهِ رَبِّ العالَمِينَ وَصَلَواتُهُ عَلى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّيِنَ وَالمُرْسَلِينَ وَعَلى أَهْلِ بَيْتِهِ الصَّادِقِينَ وَعِتْرَتِهِ النَّاطِقِينَ ، وَالعَنْ جَمِيعَ الظَّالِمِينَ وَاحْكُمْ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ يا أَحْكَمَ الحاكِمِينَ )

اللّهُمَّ أَنْتَ الحَيُّ القَيُّومُ العَلِيُّ العَظِيمُ الخالِقُ الرَّازِقُ المُحْيِي المُمِيْتُ البَدِيُ البَدِيعُ ، لَكَ الجَلالُ وَلَكَ الفَضْلُ وَلَكَ الحَمْدُ وَلَكَ المَنُّ وَلَكَ الجُودُ وَلَكَ الكَرَمُ وَلَكَ الأمْرُ وَلَكَ المَجْدُ وَلَكَ الشُّكْرُ وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ ، يا واِحُد يا أَحَدُ يا صَمَدُ يا مَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوا أَحَدٌ ؛ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَاكْفِنِي ما أَهَمَّنِي وَاقْضِ دَيْنِي وَوَسِّعْ عَلَيَّ فِي رِزْقِي ، فَإِنَّكَ فِي هذِهِ الليلة كُلَّ أَمْرٍ حَكِيمٍ تُفَرِّقُ وَمَنْ تَشأُ مِنْ خَلْقِكَ تَرْزُقُ فَارْزُقْنِي وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَأَنْتَ خَيْرُ القائِلِينَ النَّاِطِقينَ : وَاسْأَلُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ فَمِنْ فَضْلِكَ أَسْأَلُ وَإِيَّاكَ قَصَدْتُ وَابْنَ نَبِيِّكَ اعْتَمَدْتُ وَلَكَ رَجَوْتُ فَارْحَمْنِي يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ) .
avatar
ابومهندالسلامي النجفي
انت رائع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى